إحالة مدير أمن بني سويف و2 من مساعديه إلى الجنايات بتهمة قتل شهداء الثورة

28‏/03‏/2011
قرر المستشار محمد غراب، المحامى العام الأول ببني سويف، إحالة كلا من اللواء أحمد شوقي عبده أبو زيد، مدير أمن بني سويف، والعميد محمد محمد عبد المقصود، والعميد محمد صلاح عثمان إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد والشروع في القتل لمتظاهرين أثناء أحداث ثورة 25 يناير في القضية رقم 176 لسنة 2011.

كما تضمن قرار الإحالة الملازم حازم حماد على إبراهيم، والملازم محمد هشام أحمد محمد درويش، والرقيب شرطة محمد عبد الجواد قطب، والرقيب شرطة وائل صموئيل لبيب وشهرته وائل سمير، والرقيب شرطة صديق غريب صديق، والرقيب شرطة صلاح تقي الدين نجدي، والرقيب شرطة على مصطفى عبد العظيم حسن، ووحيد سعيد عبد الجواد ـ خفير نظامي.

وكان قد سبق أن تم إحالة المقدم محمد مصطفى ضبش و6 آخرين إلى محكمة الجنايات لذات التهمة. كما أشار القرار إلى سرعة ضبط المتهمين الهاربين وإيداعهم بالحبس احتياطيا على ذمة القضية.

كانت محافظة بني سويف قد شهدت مصرع 19 شهيدا وأكثر من 300 جريح برصاص قوات الشرطة مساء جمعة الغضب 28 يناير الماضي، وذلك خلال أحداث ثورة 25 يناير، وشهدت مدينة ببا وحدها استشهاد 10 شباب وجرح 27 آخرين.

0 التعليقات:

أضف تعليق

أنشر تعليقك

السابق التالى الصفحة الرئيسية
 
 
 

MATAF تحليــلات

التحليلات اليومية والأخبار

 
تحذير المخاطرة | سياسة الخصوصية | من نحن ؟ | اتصل بنا | إعلن معنا | RSS | الرئيسية
...............................................................................................................................................................................................................................................................................
توضيح مخاطرة
المعلومات الواردة في هذا الموقع الإلكتروني هي للإطلاع فقط . ولا تعني حث المطلع عليها للإتجار بأي عملة أو أسهم او سندات أو معادن أو أي ورقة مالية . حيث تعكس المعلومات في هذا الموقع رأي الكاتب نفسه و الذي من المفترض أن تكون دقيقة و لكنها لا تعتبر مضمونة أو دقيقة, ونحن لا نعد ولا نضمن بأن تبني اي من الإستراتيجيات المشار إليها سوف يفضي الى أرباح تجارية . وبالتالي فإن الموقع والعاملون به والشركات التابعة له ليسو مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن أية خسائر قد تنتج من الأخذ بالمعلومات الواردة فيه
تحذير مخاطرة
يعتبر الاستثمار في سوق العملات العالمية باستخدام الهامش أو الروافع المالية من المجالات الاستثمارية عالية الخطورة والتي تستلزم وضع العديد من الأسس العلمية الكفيلة بإنجاح العمليات الاستثمارية في هذا السوق وليس بالضرورة أن تكون هذه المتاجرة متوافقة مع كل المستثمرين، و بالتالي فإن الإستثمار في هذه السوق يتطلب قدرا عاليا من الدراية بمخاطره وتوخي الحذر عند اتخاذ قرار الشراء والبيع.
تداول العملات
الأجنبية يمكن أن يكون مربح للمستثمرين ذوي الخبرة ومع ذلك فإنه قبل اتخاذ قرار بالمشاركة في سوق العملات يجب أن تنظر بعناية في أهداف استثمارك ومستوى الخبرات والمخاطر والأهم من ذلك أن لا تستثمر أموالا لا تستطيع تحمل خسارتها حيث أن هناك قدر كبير من التعرض لمخاطر تقلبات أسعار الصرف الأجنبي، فأي صفقة في سوق العملات تنطوي على مخاطر بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، احتمال تغير سياسي أو الظروف الاقتصادية التي قد تؤثر تأثيرا بشكل كبير في الأسعار أو سيولة العملة مما قد ينتج عنه خسارة بعض اموالك أو لا سمح الله جميع ماتملك في هذا السوق
Copyright © فوركس واى