البورصة المصرية تواصل الهبوط وتخسر 3.45 مليار جنيه صباحا

23‏/11‏/2011
لم تذق البورصة المصرية طعم المكاسب للجلسة الحادية عشر على التوالي مع استمرار الاشتباكات بين قوات الامن والمحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة وخسرت 3.45 مليار جنيه (576 مليون دولار) من رأسمالها السوقي في أول 20 دقيقة.

وشارك ألوف المصريين في المحافظات في احتجاجات يوم الثلاثاء على سقوط مئات المصابين في اشتباكات النشطاء وقوات الامن في أكثر من شارع يؤدي الى ميدان التحرير بالقاهرة.

وقتل عشرات النشطاء وأصيب ما يصل الى ألفين في الاحتجاجات المستمرة منذ يوم الجمعة الماضي للمطالبة بنقل السلطة الى المدنيين.

ولكن عدد المحتجين المناهضين للجيش لم يصل بعد الى مئات الالوف الذين نزلوا لاسقاط مبارك في يناير كانون الثاني وفبراير شباط الماضيين.

وبحلول الساعة 0856 بتوقيت جرينتش هبط المؤشر الرئيسي بنسبة 1.9 بالمئة الى 3607.5 نقطة وانخفض المؤشر الثانوي‭ ‬بنسبة 1.8 بالمئة مسجلا 9. 385 نقطة.

ومازالت البورصة المصرية عند أدنى مستوياتها منذ مارس اذار 2009 وبلغ اجمالي الخسائر الراسمالية لها الى نحو 33 مليار جنيه في أربع جلسات حتى الان.

وأوقفت البورصة التداول على 15 سهما في أول 20 دقيقة بعد انخفاضها أكثر من خمسة بالمئة.

وقالت شركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية في مذكرة بحثية لعملائها يوم الأربعاء "المؤشر الرئيسي كسر دعمه المهم 3800 (نقطة) وهو مستوى مهم لان كسره كان بمثابة اشارة على استئناف الاتجاه الهابط سواء كان على المدى القصير أو المدى المتوسط."

وأضافت المذكرة "الارتداد التصحيحي نحو مستويات المقاومة 3800- 3850 قد يشكل فرصة جيدة لتخفيف المراكز."
وهبطت أسهم بايونيرز القابضة 6.9 بالمئة والعربية لحليج الاقطان 1. 6 بالمئة وحديد عز 3.3 بالمئة وأوراسكوم للانشاء واوراسكوم تليكوم 3.1 بالمئة والمصرية للمنتجعات 2.4 بالمئة والتجاري الدولي 2.1 بالمئة وعامر جروب 1.7 بالمئة والمصرية للاتصالات 1.1 بالمئة بينما ارتفعت اسهم طلعت مصطفى 2.2 بالمئة وبالم هيلز 1.58 بالمئة.

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لشركة الاهلي لادارة صناديق الاستثمار "لا أرى أي صعود للسوق خلال المرحلة الراهنة برغم وصول أسعار الاسهم الى مستويات مغرية جدا للشراء ولتكوين مراكز جديدة. أعتقد ان الادارة السيئة للمجلس العسكري في المرحلة الراهنة لاحداث التحرير هي السبب الرئيسي في الوضع الجاري وانهيار الاقتصاد."

وتشهد مصر حالة من عدم اليقين السياسي منذ سقوط مبارك في حين أدت اشتباكات طائفية واضطرابات عمالية وتخريب خط انابيب للغاز وتراجع السياحة الى اصابة الاقتصاد بالشلل وسط تطلع كثير من المصريين الى الاستقرار.

ونصحت نعيم للوساطة المستثمرين "باستغلال الارتفاع كفرصة للبيع."

(الدولار يساوي 5.99 جنيه مصري)

0 التعليقات:

أضف تعليق

أنشر تعليقك

السابق التالى الصفحة الرئيسية
 
 
 

MATAF تحليــلات

التحليلات اليومية والأخبار

 
تحذير المخاطرة | سياسة الخصوصية | من نحن ؟ | اتصل بنا | إعلن معنا | RSS | الرئيسية
...............................................................................................................................................................................................................................................................................
توضيح مخاطرة
المعلومات الواردة في هذا الموقع الإلكتروني هي للإطلاع فقط . ولا تعني حث المطلع عليها للإتجار بأي عملة أو أسهم او سندات أو معادن أو أي ورقة مالية . حيث تعكس المعلومات في هذا الموقع رأي الكاتب نفسه و الذي من المفترض أن تكون دقيقة و لكنها لا تعتبر مضمونة أو دقيقة, ونحن لا نعد ولا نضمن بأن تبني اي من الإستراتيجيات المشار إليها سوف يفضي الى أرباح تجارية . وبالتالي فإن الموقع والعاملون به والشركات التابعة له ليسو مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن أية خسائر قد تنتج من الأخذ بالمعلومات الواردة فيه
تحذير مخاطرة
يعتبر الاستثمار في سوق العملات العالمية باستخدام الهامش أو الروافع المالية من المجالات الاستثمارية عالية الخطورة والتي تستلزم وضع العديد من الأسس العلمية الكفيلة بإنجاح العمليات الاستثمارية في هذا السوق وليس بالضرورة أن تكون هذه المتاجرة متوافقة مع كل المستثمرين، و بالتالي فإن الإستثمار في هذه السوق يتطلب قدرا عاليا من الدراية بمخاطره وتوخي الحذر عند اتخاذ قرار الشراء والبيع.
تداول العملات
الأجنبية يمكن أن يكون مربح للمستثمرين ذوي الخبرة ومع ذلك فإنه قبل اتخاذ قرار بالمشاركة في سوق العملات يجب أن تنظر بعناية في أهداف استثمارك ومستوى الخبرات والمخاطر والأهم من ذلك أن لا تستثمر أموالا لا تستطيع تحمل خسارتها حيث أن هناك قدر كبير من التعرض لمخاطر تقلبات أسعار الصرف الأجنبي، فأي صفقة في سوق العملات تنطوي على مخاطر بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، احتمال تغير سياسي أو الظروف الاقتصادية التي قد تؤثر تأثيرا بشكل كبير في الأسعار أو سيولة العملة مما قد ينتج عنه خسارة بعض اموالك أو لا سمح الله جميع ماتملك في هذا السوق
Copyright © فوركس واى