تباطؤ التضخم بمنطقة اليورو في ديسمبر

04‏/01‏/2012
أظهرت بيانات يوم الاربعاء أن التضخم تراجع في منطقة اليورو في ديسمبر كانون الاول مثلما كان متوقعا وهو ما يعزز توقعات السوق بأن يسجل نمو الاسعار مزيدا من التباطؤ في الشهور الاولى من 2012 ويتيح مجالا لمزيد من خفض الفائدة لمساعدة الاقتصاد المتداعي.

ووفقا لتقديرات مكتب الاحصاءات التابع للاتحاد الاوروبي (يوروستات) فقد ارتفعت الاسعار في دول منطقة اليورو السبع عشرة 2.8 بالمئة على أساس سنوي في ديسمبر انخفاضا من ثلاثة بالمئة على أساس سنوي في كل من نوفمبر تشرين الثاني وأكتوبر تشرين الاول وسبتمبر أيلول.

وخفض البنك المركزي الاوروبي الفائدة الرئيسية الى واحد بالمئة في الثامن من ديسمبر وهو مستوى قياسي منخفض في محاولة لتعزيز الاقتصاد مع انحسار الضغوط التضخمية.

ويقول كثير من الاقتصاديين ان التضخم بلغ ذروته عند ثلاثة بالمئة ومن المنتظر أن يتراجع الى ما دون اثنين بالمئة في ابريل نيسان تقريبا مع دخول الاقتصاد في ركود طويل.

ونما الناتج المحلي الاجمالي لمنطقة اليورو 0.2 بالمئة فقط في الربع الثالث من 2011 ويتوقع اقتصاديون أن يكون قد انكمش في الربع الاخير.

0 التعليقات:

أضف تعليق

أنشر تعليقك

السابق التالى الصفحة الرئيسية
 
 
 

MATAF تحليــلات

التحليلات اليومية والأخبار

 
تحذير المخاطرة | سياسة الخصوصية | من نحن ؟ | اتصل بنا | إعلن معنا | RSS | الرئيسية
...............................................................................................................................................................................................................................................................................
توضيح مخاطرة
المعلومات الواردة في هذا الموقع الإلكتروني هي للإطلاع فقط . ولا تعني حث المطلع عليها للإتجار بأي عملة أو أسهم او سندات أو معادن أو أي ورقة مالية . حيث تعكس المعلومات في هذا الموقع رأي الكاتب نفسه و الذي من المفترض أن تكون دقيقة و لكنها لا تعتبر مضمونة أو دقيقة, ونحن لا نعد ولا نضمن بأن تبني اي من الإستراتيجيات المشار إليها سوف يفضي الى أرباح تجارية . وبالتالي فإن الموقع والعاملون به والشركات التابعة له ليسو مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن أية خسائر قد تنتج من الأخذ بالمعلومات الواردة فيه
تحذير مخاطرة
يعتبر الاستثمار في سوق العملات العالمية باستخدام الهامش أو الروافع المالية من المجالات الاستثمارية عالية الخطورة والتي تستلزم وضع العديد من الأسس العلمية الكفيلة بإنجاح العمليات الاستثمارية في هذا السوق وليس بالضرورة أن تكون هذه المتاجرة متوافقة مع كل المستثمرين، و بالتالي فإن الإستثمار في هذه السوق يتطلب قدرا عاليا من الدراية بمخاطره وتوخي الحذر عند اتخاذ قرار الشراء والبيع.
تداول العملات
الأجنبية يمكن أن يكون مربح للمستثمرين ذوي الخبرة ومع ذلك فإنه قبل اتخاذ قرار بالمشاركة في سوق العملات يجب أن تنظر بعناية في أهداف استثمارك ومستوى الخبرات والمخاطر والأهم من ذلك أن لا تستثمر أموالا لا تستطيع تحمل خسارتها حيث أن هناك قدر كبير من التعرض لمخاطر تقلبات أسعار الصرف الأجنبي، فأي صفقة في سوق العملات تنطوي على مخاطر بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، احتمال تغير سياسي أو الظروف الاقتصادية التي قد تؤثر تأثيرا بشكل كبير في الأسعار أو سيولة العملة مما قد ينتج عنه خسارة بعض اموالك أو لا سمح الله جميع ماتملك في هذا السوق
Copyright © فوركس واى