ألمانيا وفرنسا يقومان بالتوصل لإتفاق بشان خطة مساعدات ثانية لانقاذ اليونان

21‏/07‏/2011
قال مسؤولون يوم الخميس ان المانيا وفرنسا توصلتا لموقف مشترك بشان خطة ثانية لتقديم دعم مالي لانقاذ اليونان وذلك في اطار مسعاهما لمنع امتداد أزمة الديون اليونانية الي دول اخرى في اوروبا.

وقالت مصادر حكومية في البلدين ان الاتفاق جاء بعد سبع ساعات من المحادثات حتى وقت متأخر من ليل الاربعاء بين المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في برلين.

ولم يكشف عن تفاصيل الموقف المشترك لكن الوفد الفرنسي قال انه سيتضمن مساهمة من القطاع المصرفي الاوروبي في خطة انقاذ اليونان. وانضم رئيس البنك المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه الي ميركل وساركوزي في جانب من محادثاتهما.

وسيعرض الاتفاق الفرنسي-الالماني الان على قمة يعقدها زعماء جميع الدول السبع عشرة الاعضاء في منطقة العملة الاوروبية الموحدة في بروكسل يوم الخميس لمعالجة الازمة اليونانية التي هددت على مدى الاسبوعين الماضيين بان تمتد الي دول أكبر حجما مثل ايطاليا.

وستكون حزمة الدعم الجديدة مكملة لخطة لانقاذ اليونان بقيمة 110 مليارات يورو (156 مليار دولار) اطلقت في مايو ايار من العام الماضي. ومن المتوقع ان تشمل قروض طارئة جديدة الي اثينا من حكومات منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي ومساهمة من مستثمري القطاع الخاص.

وحذر رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو يوم الاربعاء من ان الاقتصاد العالمي سيعاني اذا لم تتمكن اوروبا من استحضار الارادة السياسية للتحرك بشكل حاسم لدعم اليونان.

0 التعليقات:

أضف تعليق

أنشر تعليقك

السابق التالى الصفحة الرئيسية
 
 
 

MATAF تحليــلات

التحليلات اليومية والأخبار

 
تحذير المخاطرة | سياسة الخصوصية | من نحن ؟ | اتصل بنا | إعلن معنا | RSS | الرئيسية
...............................................................................................................................................................................................................................................................................
توضيح مخاطرة
المعلومات الواردة في هذا الموقع الإلكتروني هي للإطلاع فقط . ولا تعني حث المطلع عليها للإتجار بأي عملة أو أسهم او سندات أو معادن أو أي ورقة مالية . حيث تعكس المعلومات في هذا الموقع رأي الكاتب نفسه و الذي من المفترض أن تكون دقيقة و لكنها لا تعتبر مضمونة أو دقيقة, ونحن لا نعد ولا نضمن بأن تبني اي من الإستراتيجيات المشار إليها سوف يفضي الى أرباح تجارية . وبالتالي فإن الموقع والعاملون به والشركات التابعة له ليسو مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن أية خسائر قد تنتج من الأخذ بالمعلومات الواردة فيه
تحذير مخاطرة
يعتبر الاستثمار في سوق العملات العالمية باستخدام الهامش أو الروافع المالية من المجالات الاستثمارية عالية الخطورة والتي تستلزم وضع العديد من الأسس العلمية الكفيلة بإنجاح العمليات الاستثمارية في هذا السوق وليس بالضرورة أن تكون هذه المتاجرة متوافقة مع كل المستثمرين، و بالتالي فإن الإستثمار في هذه السوق يتطلب قدرا عاليا من الدراية بمخاطره وتوخي الحذر عند اتخاذ قرار الشراء والبيع.
تداول العملات
الأجنبية يمكن أن يكون مربح للمستثمرين ذوي الخبرة ومع ذلك فإنه قبل اتخاذ قرار بالمشاركة في سوق العملات يجب أن تنظر بعناية في أهداف استثمارك ومستوى الخبرات والمخاطر والأهم من ذلك أن لا تستثمر أموالا لا تستطيع تحمل خسارتها حيث أن هناك قدر كبير من التعرض لمخاطر تقلبات أسعار الصرف الأجنبي، فأي صفقة في سوق العملات تنطوي على مخاطر بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، احتمال تغير سياسي أو الظروف الاقتصادية التي قد تؤثر تأثيرا بشكل كبير في الأسعار أو سيولة العملة مما قد ينتج عنه خسارة بعض اموالك أو لا سمح الله جميع ماتملك في هذا السوق
Copyright © فوركس واى